31ـ من وصايا الصالحين: عشر وصايا لسفيان الثوري رحمه الله تعالى  |  30ـ (ابدأ بنفسك)  |  105ـ مع الحبيب المصطفى: «إِنَّ أُحُداً جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ»  |  104ـ مع الحبيب المصطفى: «إني رسول الله إليكم جميعاً»  |  103ـ مع الحبيب المصطفى: «لعل الله اطلع على أهل بدر»  |  102ـ مع الحبيب المصطفى: «يَا بُنَيَّ, وَذلِكَ مِنْ سُنَّتِي»  |  101ـ مع الحبيب المصطفى: «أَسْأَلُ اللهَ الْعَظِيمَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ أَنْ يَشْفِيَكَ»  |  93ـ كلمة شهر ذي القعدة 1435هـ: (الآثار السلبية للغفلة عن التوبة) .  |  81 ـ كلمة شهر ذي القعدة 1434هـ : البقاءُ للصَّالِحِ .  |  69ــ كلمة شهر ذي القعدة1433هـ: عمل من غير غاية ضائع .  |  57ـ كلمة شهر ذي القعدة1432هـ: أين المقرُّ والمعترف بذنبه؟ .  |  45ـ كلمة شهر ذي القعدة 1431هـ: موجبات برِّ الوالدين .  |  33ـ كلمة شهر ذي القعدة1430هـ: لا تجعل قلبك أسيراً بعد أن كان ملكاً .  |  21ـ كلمة شهر ذي القعدة1429هـ: (والحياء شعبة من الإيمان) .  |  9ـ كلمة شهر ذي القعدة: أقرب الطرق للوصول إلى الله تعالى .  |  
 
 
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  348469230

 
 
الصفحة الرئيسية
 

بسم الله الرحمن الرحيم  

 المؤمن آخرته أهم من دنياه

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فيا أيُّها الإخوة الكرام: إذا كَانَ أَرْبَابُ الدُّنْيَا وأَصْحَابُ الأَمْوَالِ يُرَاجِعُونَ حِسَابَاتِهِم بَيْنَ حِينٍ وآخَرَ لِيَنْظُرُوا في مَرْبَحِهِم وخَسَارَتِهِم ومَا مِقْدَارُهَا, وكَيْفَ يَزِيدُونَ الأَرْبَاحَ ويُقَلِّلُونَ من الخَسَائِرِ, فالمُؤْمِنُ ـ وخَاصَّةً في هذهِ الأَزْمَةِ ـ أَوْلَى بذلكَ مِنْهُم, لأَنَّ آخِرَتَهُ أَهَمُّ من دُنْيَاهُ.

فَرِّجُوا كُرُوبَ العِبَادِ

أيُّها الإخوة الكرام: مَن أَنْعَمَ اللهُ تعالى عَلَيْهِ بِنِعْمَةٍ من النِّعَمِ, وصَرَفَ شَيْئَاً من هذهِ النِّعَمِ في تَفْرِيجِ كُرُوبِ العِبَادِ, مَعَ الإِخْلاصِ, فَقَد وَقَعَ أَجْرُهُ على اللهِ تعالى.

ولْنَقْرَأْ هذهِ الأَحَادِيثَ الشَّرِيفَةَ, ثمَّ لِنُجَسِّدْ ذلكَ تَجْسِيدَاً عَمَلِيَّاً:

روى الطَّبَرَانِيُّ في الأَوْسَطِ عَن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُما، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ قَالَ: «مَن مَشَى في حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ خَيْرَاً لَهُ من اعْتِكَافِ عَشْرِ سِنِينَ، وَمَن اعْتَكَفَ يَوْمَاً ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللهِ جَعَلَ اللهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ ثَلَاثَ خَنَادِقَ، كُلُّ خَنْدَقٍ أَبْعَدُ مِمَّا بَيْنَ الخَافِقَيْنِ».

وروى الإمام البخاري عَن عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا, أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ قَالَ: «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ, لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ, وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللهُ فِي حَاجَتِهِ, وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ, وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمَاً سَتَرَهُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».

وروى الشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ, عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ وسَلَّمَ قَالَ: «السَّاعِي عَلَى الْأَرْمَلَةِ وَالْمِسْكِينِ كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللهِ ـ وَأَحْسِبُهُ قَالَ ـ وَكَالْقَائِمِ لَا يَفْتُرُ, وَكَالصَّائِمِ لَا يُفْطِرُ».

ويَقُولُ سَيِّدُنَا الحَسَنُ البَصْرِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: لَأَنْ أَقْضِيَ لِمُسْلِمٍ حَاجَةً أَحَبُّ إِلَيَّ من أَنْ أُصَلِّيَ أَلْفَ رَكْعَةٍ, ولَأَنْ أَقْضِيَ لِأَخٍ لِي حَاجَةً أَحَبُّ إِلَيَّ من أَنْ أَعْتَكِفَ شَهْرَيْنِ.

ويَقُولُ سَيِّدُنَا ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُما: لَأَنْ أَعُولَ أَهْلَ بَيْتٍ من المُسْلِمِينَ شَهْرَاً أَو جُمُعَةً أَو مَا شَاءَ اللهُ أَحَبُّ إِلَيَّ من حَجَّةٍ بَعْدَ حَجَّةٍ، وَلَطَبَقٌ بِدَانِقٍ أُهْدِيهِ إِلَى أَخٍ لِي في اللِه عزَّ وجلَّ أَحَبُّ إِلَيَّ من دِينَارٍ أُنْفِقُهُ في سَبِيلِ اللهِ عزَّ وجلَّ.

اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا سَبَبَاً في تَفْرِيجِ الكُرُوبِ, ولا تَجْعَلْنَا سَبَبَاً للكُرُوبِ. آمين.

  أخوكم المُدَانُ لَكُم أحمد النعسان

  يرجوكم دعوة صالحة

 

 
 
جديد الفتاوى
 
 
جديد الموقع
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT