اطلاع كل من الزوجين على هاتف الآخر  |  اشترطت على زوجها أن لا يتزوَّج عليها  |  حكم عمل المرأة سكرتيرة  |  حكم نظر المرأة إلى الرجال  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  357700466

 
 
الصفحة الرئيسية
 
بسم الله الرحمن الرحيم

.

دعـاء ليلة النصف من شعبان ....

اللَّهُمَّ يَا ذَا المَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ، لَا إِلَهَ إلا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئِينَ، وَجَارَ المُسْتَجِيرِينَ، وَمَأْمَنَ الخَائِفِينَ؛ اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنَا عِنْدَكَ أَشْقِيَاءَ أَو مَحْرُومِينَ أَو مَطْرُودِينَ أَو مُقَتَّرَاً عَلَيْنَا في الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتَنَا وَحِرمَانَنَا وَطَرْدَنَا وَإِقْتَارَ رِزْقِنَا، وَأَثْبِتْنَا عِنْدَكَ في أُمِّ الكِتَابِ سُعَدَاءَ مَرْزُوقِينَ مُوَفَّقِينَ لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الحَقُّ في كِتَابِكَ المُنْزَلِ، على نَبِيِّكَ المُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الكِتَابِ﴾.

إِلَهَنَا بالتَّجَلِي العَظِيمِ في لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ المُكَرَّمِ، اكْشِفْ عَنَّا مِنَ البَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلمُ، وَ مَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا مِنْ أَعْظَمِ عِبَادِكَ حَظَّاً وَنَصِيبَاً في كُلِّ شَيْءٍ قَسَمْتَهُ في هَذِهِ اللَّيْلَةِ مِنْ نُورٍ تَهْدِي بِهِ، أَو رَحْمَةٍ تَـنْشُرُهَا، أَو رِزْقٍ تَبْسُطُهُ، أَو فَضْلٍ تَقْسِمُهُ على عِبَادِكَ المُؤْمِنِينَ، يَا اللهُ يَا اللهُ يَا اللهُ، لَا إِلَهَ إلا أَنْتَ، اللَّهُمَّ هَبْ لَنَا قُلُوبَاً تَقِيَّةً نَقِيَّةً مِنَ الـشِّرْكِ بَرِيَّةً، لَا كَافِرَةً وَلَا شَقِيَّةً، وَقُلُوبَاً سَلِيمَةً خَاشِعَةً ضَارِعَةً، اللَّهُمَّ امْلَأْ قُلُوبَنَا بِنُورِكَ وَأَنْوَارِ مُشَاهَدَتِكَ، وَجَمَالِكَ وَكَمَالِكَ وَمَحَبَّتِكَ وَعِصْمَتِكَ وَقُدْرَتِكَ وَعِلْمِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، وَصَلَّى اللهُ تعالى على سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.

اللَّهُمَّ إِنَّ هَذِهِ اللَّيْلَةَ خَلْقٌ مِنْ خَلْقِكَ، فَلَا تَبْتَلِيْنَا فِيهَا وَلَا بَعْدَهَا بِسُوءٍ وَلَا مَكْرُوهٍ، وَلَا تُقَدِّرْ عَلَيْنَا فِيهَا مَعْصِيَةً وَلَا ذِلَّةً، وَلَا تُثَبِّتْ عَلَيْنَا فِيهَا ذَنْبَاً، وَلَا تُبْلِنَا فِيهَا إلا بِالتي هِيَ أَحْسَنُ، وَلَا تُزَيِّنْ لَنَا جَرَاءَةً على مَحَارِمِكَ، وَلَا رُكُونَاً إلى مَعْصِيَتِكَ، وَلَا مَيْلَاً إلى مُخَالَفَتِكَ، وَلَا تَرْكَاً لِطَاعَتِكَ، وَلا اسْتِخْفَافَاً بِحَقِّكَ، وَلَا شَكَّاً في رِزْقِكَ، فَنَسْأَلُكَ اللَّهُمَّ نَظْرَةً مِنْ نَظَرَاتِكَ، وَرَحْمَةً مِنْ رَحَمَاتِكَ، وَعَطِيَّةً مِنْ عَطِيَّاتِكَ اللَّطِيفَةِ، وارْزُقْنَا مِنْ فَضْلِكَ، وَاكْفِنَا شَرَّ خَلْقِكَ، وَاحْفَظْ عَلَيْنَا دِينَ الإِسْلَامِ، وَانْظُرْ إِلَيْنَا بِعَيْنِكَ التي لَا تَنَامُ ﴿رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾ (ثَلَاثَاً).

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا تَعْلَمُ، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا تَعْلَمُ، وَنَسْتَغْفِرُكَ مِنْ كُلِّ مَا تَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ؛ اللَّهُمَّ إِنَّ العِلْمَ عِنْدَكَ، وَهُوَ عَنَّا مَحْجُوبٌ، وَلَا نَعْلَمُ أَمْرَاً نَخْتَارُهُ لِأَنْفُسِنَا وَقَدْ فَوَّضْنَا إِلَيْكَ أُمُورَنَا، وَرَفَعْنَا إِلَيْكَ حَاجَاتِنَا، وَرَجَوْنَاكَ لِفَاقَتِنَا وَفَقْرِنَا، فَأَرْشِدْنَا يَا اللهُ وَثَبِّتْنَا وَوَفِّقْنَا إلى أَحَبِّ الأُمُورِ إِلَيْكَ، وَأَحْمَدِهَا لَدَيْكَ، فَإِنَّكَ تَحْكُمُ بِمَا تَشَاءُ، وَتَفْعَلُ مَا تُرِيدُ، وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلا بِالهِ العَلِيِّ العَظِيمِ.

﴿سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْـمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾. وَصَلَّى اللهُ تعالى على سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.

 

**        **     **

                                                                                                     أخوكم:.....

                                                                                                        أحمد شريف النعسان

                                                                                                   يرجوكم دعوة صالحة

 
 
جديد الفتاوى
 
 
جديد الموقع
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT