31ـ أخلاق وآداب: لذهاب الغل والشحناء  |  13ـ من وصايا الصالحين: ما أجمله من أمير! وما أجملها من وصية!  |  8ـ من وصايا الصالحين: حتى لا يحبط عملك  |  129- خطبة الجمعة: أخضعوا أنفسكم لمراقبة الله عز وجل(2)  |  128- خطبة الجمعة: أخضعوا أنفسكم لمراقبة الله عز وجل(1)  |  115- خطبة الجمعة: لن تفتن الأمة بنبيها بإذن الله تعالى  |  114- خطبة الجمعة: لا تخافوا على هذه الأمة فلن تشرك بإذن الله تعالى  |  89ـ كلمة شهر رجب 1435هـ: {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ} .  |  77ـ كلمة شهر رجب 1434هـ: كلمات في الصبر .  |  65ـ كلمة شهر رجب1433هـ: الواجب علينا في الأزمات .  |  53ـ كلمة شهر رجب 1432هـ: سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إمام الصادقين .  |  41ـ كلمة شهر رجب1431هـ: الحكمة من وجود الفقر في الإنسان .  |  29ـ كلمة شهر رجب 1430هـ: (بهذا سُدْتَ) .  |  17ـ كلمة شهر رجب 1429هـ: من سنن الله تعالى {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} .  |  5ـ كلمة شهر رجب لعام 1428هـ (أيها المؤمن الغيور) .  |  
 
 
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  343700500

 
 
الصفحة الرئيسية
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 ﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُم أَجْمَعِينَ﴾

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فيا أيُّها الإخوة الكرام: من المُسْتَقَرِّ في العُقُولِ السَّلِيمَةِ أَنَّ لهذا العَالَمِ نِهَايَةً, وأَنَّ المَوْتَ قَد آذَنَ بِرَحِيلِ الدُّنيَا, وأَنَّ الآخِرَةَ هيَ دَارُ القَرَارِ, وأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا, وأَنَّ اللهَ يَبْعَثُ مَن في القُبُورِ, وأَنَّ الكُلَّ عَائِدٌ إلى اللهِ تعالى, قَالَ تعالى: ﴿وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدَاً * وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفَّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدَاً﴾.

فَيَا عَبدَ اللهِ, إِنْ كُنْتَ عَاقِلاً, قِفْ وتَأَمَّلْ حَالَكَ وأَنتَ مَعْرُوضٌ على الحَقِّ جَلَّ جَلالُهُ, وأَنَّكَ مَوْقُوفٌ بَينَ يَدَيْهِ لا تَخْفَى مِنْكَ خَافِيَةٌ, وأَنَّ اللهَ سَائِلُكَ لَيسَ بَينَكَ وبَينَهُ تَرْجُمَانٌ.

واللهِ الذي لا إِلَهَ غَيْرُهُ, إِنَّهُ لأَشَدُّ مَوَاقِفِ القِيَامَةِ هَوْلاً, وأَعْظَمُهَا فَزَعَاً, تَهُونُ عِنْدَهُ زَلْزَلَةُ الأَرْضِ, وتَشَقُّقُ السَّمَاءِ, وتَدَكْدُكُ الجِبَالِ, وانْكِدَارُ النُّجُومِ, إِنَّهُ لَمَشْهَدٌ رَهِيبٌ, ومَوْقِفٌ عَصِيبٌ, عِنْدَمَا يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ العَالَمِينَ للعَرْضِ والحِسَابِ.

اِسْتَحْضِرْ يَا عَبدَ اللهِ هذا المَوْقِفَ, وَتَذَكَّرْ قَوْلَ اللهِ تعالى: ﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُم أَجْمَعِينَ﴾.

وقَوْلَهُ تعالى: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُولُونَ﴾.

وقَوْلَهُ تعالى: ﴿وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفَّاً صَفَّاً * وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي * فَيَوْمَئِذٍ لَا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ * وَلَا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ﴾.

وقَوْلَهُ تعالى: ﴿يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفَّاً لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابَاً * ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبَاً إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابَاً قَرِيبَاً يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابَاً﴾.

وقَوْلَهُ تعالى: ﴿وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ * يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ﴾.

مَوْقِفٌ عَصِيبٌ:

أيُّها الإخوة الكرام: إِنَّهُ لَمَوْقِفٌ عَصِيبٌ, أَنْ يَقِفَ الإِنسَانُ ذلكَ المَخْلُوقُ الضَّعِيفُ عَارِيَاً جَسَدُهُ, مَكْشُوفَاً عَمَلُهُ, ظَهَرَ مِنهُ مَا اسْتَتَرَ, ولَمْ يَبْقَ مِنهُ شَيْءٌ إلا ظَهَرَ, أَمَامَ رُؤُوسِ الأَشْهَادِ من عَالَمِ الإِنْسِ والجِنِّ, ومن عَالَمِ المَلائِكَةِ المُقَرَّبِينَ, بَل وأَجَلُّ من ذلكَ وأَعْظَمُ مُفْتَضَحٍ أَمَامَ رَبِّ العَالَمِينَ.

كَيفَ تَرَى نَفْسَكَ في ذلكَ المَوْقِفِ بِلا سَاتِرٍ يَسْتُرُكَ, وبِلا نَاصِرٍ يَنْصُرُكَ ﴿يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ * فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ﴾.

يَا ابنَ هذا البَلَدِ الحَبِيبِ:

تَسَاءَلْ مَعَ نَفْسِكَ يَا ابنَ هذا البَلَدِ الحَبِيبِ, بَل يَا أَيُّهَا المُؤمِنُ, من أَيِّ بَلَدٍ كُنْتَ: من أَيِّ الفَرِيقَيْنِ أَنتَ يَومَ القِيَامَةِ؟

﴿فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ﴾.

ومن أَيِّ الجَانِبَيْنِ أَنتَ, من جَانِبِ الأَبْرَارِ, أم من جَانِبِ الفُجَّارِ؟

﴿أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ؟﴾.

وكَيفَ تُسَاقُ يَومَ القِيَامَةِ في أَرْضِ المَحْشَرِ؟

﴿وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرَاً﴾.

﴿وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرَاً﴾.

وكَيفَ يَكُونُ وَجْهُكَ يَومَ القِيَامَةِ؟

﴿يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ﴾.

إِخْوَتِي: تَذَكَّرُوا قَوْلَ اللهِ تعالى: ﴿هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ﴾.

اللَّهُمَّ لا تُخْزِنَا يَومَ يُبْعَثُونَ. آمين.

  أخوكم المُدَانُ لَكُم أحمد النعسان

 

  يرجوكم دعوة صالحة

 

 
 
جديد الفتاوى
 
 
جديد الموقع
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT